قصص ساخنه نار。 قصص ساخنة خليحية نار

ولكنه الأن جوار الباب في طريقه للخروج بتثاقل واضح دون أن يفعل أو يقول أو حتى يلمح بشيء كان قلبي يتقافز داخل صدري وسرت نحوه ببطيء لم أدر ماذا أقول. أرجوك لا تخرج الأن وذهبت في إغفائه لذيذة لم يحرك سعيد ساكناً بل إقترب مني ونزل على جسدي المنهك تدليكاً و تكبيساً وفي كل حركه من حركاته كان ذكره يضرب في جسدي ومع كل ضربه من ذكره قفزه من قلبي. فعرفت بأن رجال مصر ، أبناء النيل العظيم ، محمود وحسنين وماهر كلهم أصبحوا يحبونني ويشتهونني ويريدون نيكي فما كان مني إلا أن أعطيت كلاً منهم مهمة لتصليح منزلي ويكون دفع أجرهم عن طريق كسي فتناوبوا في حفلة جماعية علي من الساعة الثانية ظهراً حتى الساعة الثانية عشر منتصف الليل وكلٌ بدوره وبوظيفته فأتممت صيانة منزلي وأيضاً تسليك مواسير كسي الداخلية وصيانة نفسي بالكامل. تعلمين يا سيدتي بأن البرج كبير و هناك أعمال كثيرة علي القيام بها ويجب أن أحتفظ بنشاطي فهو لقمة عيشي وإلا سوف يتم طردي! فقد ترك ذكره في كسي لفترة طويلة دون أن يحركه حتى شعر أني تركت أصابعه من بين أسناني عندها بدأ في الدفع السريع المتوالي ومع كل دفعه منه اعتقدت أن قلبي سيقف. ودخلت إلى سريري حيث غرقت في نوم عميق من شدة التعب ولم أشعر بشيء حتى حوالي السادسة مساءً عندما أيقظني أولادي لأن سعيد و جمال على الباب يريدان الدخول قمت مذعورة إلا أني هذه المرة تأكدت من إرتداء جميع ملابسي وفتحت الباب فإذا بسعيد و معه الحارس الأخر جمال و هو قريبه و شديد الشبه به إلا أنه أصغر سناً و أضعف بنية. جامد يا مدام ملاك ، فلم تمر 5 دقائق وأنا أرضع من زبه كالعنزة الصغيرة الصخلة حتى صرخ السباك وأراد أن يخرج قضيبه من فمي فأمسكته من ظهره وشددت عليه حتى لا يخرجه من فمي فقذف ما في خصيتيه في فمي وكان قذفه كحنفية الماء الساخن حتى امتلاء حلقي وخرج وتدفق المني وزبه لحد الآن داخل فمي فلم أتركه قضيبه حتى نام واسترخى داخل فمي وأنا أمصه وأرضعه فقمت من تحته وجلس هو مستنداً على الحائط يأخذ أنفاسه ثم قال لي: مدام ملاك إنتي جميلة إنتي جامدة جدا. ولكني لم أتوقع أن أشاهد ذكراً بهذه الضخامة. ليس لدي إخوة ذكور كانت لدي أخت واحدة تكبرني وقد تزوجت من شخص مرموق وحنون جداً وذهبت لتعيش معه في جدة ، وأنا ربة منزل ولا أعمل ، وأبي متوفى وقد زوجتني والدتي وأنا في سن 20 سنة من شخص أصغر مني بسنتين طويل مفتول العضلات أسمر اللون كان همجياً جداً وكان يعاملني بقسوة شديدة. وكان ذلك يناسبني جدا ويثيرني وبقيت على علاقتي بعشاقي المصريين الثلاثة. وعلى دوام هذا الحال أصبحت لا أستطيع أن أنام إلا بعد أن يعطيني زوجي الحقنة المنومة وكأني مدمنة مخدرات وخاصة أن لديه قضيب رووعة كل بنت تتمنى أن يكون لها زوج لديه مثل هذا الزب الجميل. فضحكت في رضا واستمتاع وقلت له: إنت عملت فيني إيه يا بعلي ؟ ضحك وقال لي : أنا قلت لك إنتي اللي بديتي وذنبك على جنبك. وبعد مرور أسبوعين في منزلي تفاجأت بأن المواسير في دورة المياه كانت تسرب الماء بشكل كبير فما كان مني إلا أن اتصلت بمنزل العزاب وطلبت من السباك الشاب المصري الصعيدي محمود أن يصلح لي المواسير التالفة فلم يتردد السباك في خدمتي وأتى على الفور بعدته. م، 1997-2021 جميع الحقوق محقوظة. فسألته مستغربة من سرعة قذفه ومنيه الكثير فقال لي بأنه محروم ولم يقذف ما في خصيتيه من 6 شهور ولهذا كان سريع القذف وكثير المني فعرفت أنه لن يتردد في نيكي مرة ثانية الآن ، ثم قلت له: يجب أن تبدل ملابسك المبللة. ذهبت إلى صديقي,, وهو شخص عزابي,, سكن لوحده فقابلته عند باب شقته, وهو خارج في عجلة من أمره وقال لي أدخل الشقة وسوف أذهب إلى السوبر ماركت أشتري بارد وأجيك وفعلا دخلت قبله إلى الشقة,, وعند دخولي الغرفة,, تفاجأت , ,وحدة,, مستلقية على ظهرها لوحدها وليس معها أحد وكانت عارية تماما,,ليس عليها شيء, فأغمضت عيني ,, وتراجعت إلى الخلف وذهبت إلى الغرفة الثانية ,وقلت في نفسي مالذي أتى بي إلى هنا في هذا الوقت فقررت أن أجلس في الغرفة حتى يأتي صديقي, وفكرت أن أخرج,, ولكني قررت الجلوس ولكن منظرها لا يفارقني,,وبدأ الشيطان يدفعني أن أذهب إليها,, ويقول لي إفعلها فقلت لا لا لا لن أذهب ,,فهي تخص صديقي وسوف يغضب مني لو علم أنني إعتديت عليها,, وسيعلم ولاشك ولكن منظرها يدور أمام عيني وبينما أنا في صراع مع أفكاري وتخيلاتي,, وقفت على قدمي مقررا الذهاب إليها وبدأت أقدم رجل وأخر ألأخرى,,وأنا متردد ولكن الدافع للفعل الشنيع كان أقوى فدخلت عليها الغرفة,, وللأسف كانت على حالها السابق,وكان الجو يشجع,, للأسف المكيف شغال ببرودة جميلة,, وضوء الغرفة خافت,, وهناك ضوء مسلط عليها لوحدها فبدأت أتقدم إليها,, وأقترب منها شيئا فشيئا حتى جلست بقربها,, وعيني تحدق بها,, وهي مستلقية على ظهرها. ولماذا ؟ أجابني و بنفس البرود. وبعد مرور عشر سنوات من الزواج والحياة غير المتكافئة وبدون أبناء وذات ليلة وبعد شجار طويل مع هذا الزوج المتعجرف الذي لا يبحث إلا عن راحته الجنسية شاءت الأقدار وطلقني ولم يرحم حالتي وفي صباح اليوم الثاني رجعت مكسورة الجناح إلى منزل أبي اعلان هذه القصة ملك موقع عرب نار اذا تريد ان تدخله اكتب على الجوجل عرب نار. ويحك ما بك ؟ هل من شيء ؟ أجابني بمنتهى البرود. وضمني كالنمر عندما ينقض على فريسته وبدأ يمسك بنهدي الكبيرين ويقفش فيهما ويمصهم ثم ضمني وأطبق بكلتا يديه على مؤخرتي وحملني و وضعني على طاولة الطعام وهجم على كسي لحساً وتقبيلاً حتى أنزلت على وجهه شهوتي وكان من فرط جنونه عندما رأى بأن كسي متهدل وضيق وجميل أراد أن يدخل رأسه فيه ، فأمسكت به من رأسه وسحبته على صدري وكنت أضحك بصوت عالي على ما كان يريد أن يفعله ، فرفعت أرجلي ومهدت له الطريق لنيكي فبدأ بإدخال زبه في كسي وإخراجه وناكني ببطء حتى أنزل لبنه مرة ثانية لكن هذه المرة في مهبلي في أعماق كسي وكان منيه غزيرا وساخنا ثم سقط فوقي يلهث من التعب ثم لبس ملابسه وشكرني كثيراً وخرج إلى منزله. بدا من الواضح أني فقدت السيطرة على نفسي. في حال وجود اي مشكلة متعلقة بالمنتدى او احد اقسامه يرجى مراسلة الادارة وتقديم الاقتراحات على الايميل التالي moh. زواج السعودية قصص سانة واقعية قصص واقعية ساخنة الحياة الزوجية قصص ساخنة ليلة الدخلة قصص ساخنة حقيقي قصص سكس عالم الحياة الزوجية قصص ساخنة سعودية قصص حقيقية ساخنة الثقافة الزوجي الجماع الجنسي الحياة الزوجية السعيدة أسرار الحياة الزوجية مشاكل الحياة الزوجية ليلة الدخلة بالتصيل ليلة الدخلة كامله الزواج في الإسلام دعاء الزواج المعاشرة الزوجية الحياة الزوجية الرومنسية قصص سعودية ساخنة سر الحياة الزوجية الحياة الزوجية في الاسلام الحياة الزوجية الناجحة اسرار الحياة الزوجية السعيدة ثقافة الحياة الزوجية مشاكل زوجية كتب عن الحياة الزوجية اجمل النصائح للمتزوجين 2017 اجمل النصائح للمتزوجين. واشترطت عليه أن أبقى في منزل أبي طوال فترة غيابه في أبها. وبالرغم من حمله للجهاز اللعين فوق رأسه إلا أنه ظل يحدثني عن إصلاح الجهاز وهو يحملق بعينيه في جسمي الأبيض البض , حتى أني شعرت بعينيه وهي تتابع قطرة من العرق تنساب من عنقي على صدري حتى دخلت إلى ذلك الممر الناعم بين نهداي وهو يودعها بعينيه. وخرج عندما لم يسمع مني جواباً حيث لم أكن أقوى حتى على النطق لا أدري كم من الزمن بقيت وأنا مكومة على الأرض عارية فاقدة الوعي ولا أشعر بدقات قلبي إلا في كسي المختلج و تحاملت على نفسي إلى الحمام وبقيت لفترة تحت الماء لأستعيد وعيي وما هي إلا لحظات حتى جففت جسدي وناديت بجهاز النداء الداخلي على طرزان. وسحب خيط سرواله وخلعه أمامي فركعت أمامه وبدأت أقبل زبه الضخم حتى انتصب حده كنت أظن بأن طليقي يملك أكبر زب في العالم فلم اصدق ما رأيت عندما انتصب هذا الزب المصري الضخم الذي يماثل قضيب زوجي جمالا وطولا وعرضا ، وأدخلته في فمي قليلاً قليلاً ومصصته باستمتاع وتلذذ اعلان هذه القصة ملك موقع عرب نار اذا تريد ان تدخله اكتب على الجوجل عرب نار. كان زوجي في كل ليلة قبل أن يجامعني يبدأ في تسخين الموقف وتذويبي بحركاته ولمساته السحرية من قبلاته العنيفة ومص رقبتي حتى ينزل إلى نهدي الكبيرين الحجم ورضع حلماتي الوردية وعضهم وعصرهم بيديه حتى يصل إلى كسي الضيق الذي رغم ضيقه قد اعتاد على ضخامة زبه من كثر نياكتهُ لي ويطبق عليه بفمه ويلحسه ويتلذذ بلعقه وكأنه آيس كريم ويمصهُ مصا رهيبا وأبداً لا يترك لكسي مجالاً ليأخذ أنفاسه حتى تنزل مني شهوتي الأولى وبعد أن يراني قد سحت وذبلت أمامهُ فوق السرير وقد تهيأ كسي للنيك فيقوم يمسك بسيقاني ويرفعهما على كتفيه ويضرب برأس زبه على بظري عدة ضربات حتى يجعلني أسمع إيقاعاته وتغميسه بالسوائل التي نزلت من كسي ثم يمسح به من الأعلى إلى الأسفل. وحانت مني التفاتة لأجد الذكر ممتد على بطني ورأسه فوق سرتي. أستمتع برجولتهم وفحولتهم وأحلي بأزبارهم طوال الأسبوعين طبق الحلو. يتمّ نشر هذا الموقع من قِبَل "بيبي سنتر، ش. وقد قمت بإخراج المؤجرين منه وسكنت أنا فيه لوحدي لا أب ولا أم و لا أخت ، حتى جيراننا القدامى قد ذهبوا إلى مناطق أخرى وقد قاموا بتأجير منازلهم لعزاب فأصبحت هذه المنطقة لا يقطنها سوى العزاب و الأجانب. جذبته إلى الداخل بسرعة وأجبته ويحك ماذا تعتقد أني أريد وشرعت أنا هذه المرة في خلع ملابسه قطعة قطعه. اعلان هذه القصة ملك موقع عرب نار اذا تريد ان تدخله اكتب على الجوجل عرب نار. في حال كانت لديك مخاوف بشأن صحتك أو صحة طفلك، عليك دائماً استشارة الطبيب أو أي شخص آخر متخصص في العناية الطبية. وكان يعود إلى الرياض في عطلته يوما واحدا كل أسبوعين ونلتقي في منزلنا. إلا أنه لم يتفوه بشيئ إلى أن إنتهى من ترتيب ما طلبت منه و بدأ يتحرك ببطيء للخروج وعينه النهمة لم تفارق جسدي للحظه و عند الباب سألني هل من شيء أخر يا سيدتي ؟. وأراد أن يضمني إلا أني طلبت منه عدم التحرك حيث أردت أنا أن أستمتع بذاك الجسم الإغريقي البديع. لا أدري كيف استطعت أن أدفعه خارج الشقة وأصفق الباب خلفه بعنف ونزلت على الأرض أنتحب فقد كنت أشعر برغبة جامحة للنيك كما أني شعرت بإهانة بالغة وكأنها طعنة غير متوقعه من هذا البغل العنيد المسمى سعيد. يرجى مراجعة شروط الاستخدام قبل استخدام هذا الموقع. أنا أشتهيكي في كل وقت ولكني لست قادراً على إمتاعك الأن. فسحبني وأوقفني أمامه وبدأ في نزع ملابسي كلها وبدون أي مقدمات طرحني أرضاً ورفع سيقاني ووضع قضيبه المصري على كسي السعودي الهائج وقال لي: إنتي اللي بدأتي فتحملي ما سيصيبك. فرحبت بمساعدته لي ودعوته إلى منزلي ليرى ما يحتاج وأتى على الفور ومعه البويات. مرة أخرى وما أن تأكدت أنه هو الذي على الباب حتى فتحته سريعاً إلا أني هذه المرة كنت عارية تماماً وعلى الرغم من أنه كان يعرف ما أريد. ، وهو مسؤول عن المحتوى كما هو موصوف ومؤهّل في. اسمي سامر … كنت في السابعة عشرة من عمري … الاخ الاكبر لشقيقتي سامية التى كانت تصغرني بسنتين … اما والدتي فاتن … فهي كانت كل دنياي ومحور حياتي منذ ان وعيت قليلا على هذه الدنيا … والدتي فاتن جميلة بكل المقاييس … جسدا ووجها وروحا … متعلمة ومثقفة … تفيض حيوية وشبابا … رغم أنها كانت في منتصف الثلاثينيات من عمرها … وكانت تثير اعجاب كل من يحدثها او حتى ينظر في عينيها … وكنت دائما افخر بها أما لي … وأصاحبها في معظم زياراتها … بل واشعر بسعادة عارمة بمجرد ان أمشي قربها او احدثها او حتى حين اسمعها تتحدث مع اي شخص اخر … هذه كانت مشاعري تجاه أمي في يقظتي … اما في منامي … فتلك حكاية اخرى … في منامي كنت اراها كل ليلة تقريبا … عشيقتي ومعشوقتي … لا اشبع من جسدها العاري … فاقبل عليها … ازرع زبي في كل فتحات جسد امي … وكنت دائما أراها هي المبادرة … وهي الراغبة الجامحة … واراها تستمتع بكل ما أفعله بها … بل وتطلب المزيد … وانا ابذل قصارى جهدي حتى أعطيها المزيد … وأستفيق من نومي مبللا ثيابي بمني زبري المراهق الذي لا ينام … أستفيق وانا ما زلت هائجا على عهر أمي … فأسرع إلى الحمام … وافرغ ما تبقى من حليبي … وعندما أنتهي … ألعن نفسي وألومها على تلك الاحلام … التي لم أتمنى لحظة واحدة ان تصبح حقيقة واقعة … وفي كثير من الاحيان كنت أحاول الهروب من صحبة والدتي الى صحبة والدي … أو إلى صحبة شقيقتي الصغيرة ساميه … لعلني استطيع أن أخفف من تأثير والدتي على نفسي … ولكن سرعان ما أعود مهرولا الى حجر والدتي وصحبتها … فشقيقتي ساميه … لم تكن سوى نسخة مصغرة عن أمي … خاصة بعد أن بدأ صدرها بالتكور … وبدأ معه غنج ودلال وجمال شقيقتي يثيرون في جسدي المراهق المتمرد … يثيرون فيه أحاسيس ورغبات شريرة … تجعلني هي الأخرى أراها في كثير من كوابيس العهرالليلية … أما والدي فقد كان عكس والدتي تماما … وفي كل مرة كنت اتقرب اليه … استغرب كيف لأمي أن تتزوج مثل هذا الرجل … وكنت دائما اقول في نفسي انه لا بد أغراها بماله الكثير … فوالدي لا يعرف من الدنيا الا المال والتجارة … لا يملك اي شهادة جامعية … وثقافته شبه معدومة … حتى ان شخصيته لا تثير اعجاب احد … وكل من يتقرب اليه لا يفعل ذلك الا طمعا بشئ من ماله … بمن فيهم والدتي … وكان والدي يغار من امي كثيرا … ويغار عليها اكثر … رغم انني اعلم انه يخونها كثيرا … فماله الكثير يجلب اليه الكثير من النساء … وامي تعلم ذلك … غير ان ثقتها بنفسها وذكائها كانا دائما يأتيان بوالدي صاغرا طائعا الى حضن أمي التي لم أشعر يوما أنها تشكو من شيئ … أو تعاني نقصا من شيئ … او انها بحاجة لاحد. وكان جمال هو من يحمل جهاز التكييف هذه المرة ونظرت في عيني سعيد فإذا به يخبرني بأن جمال هو المختص بأعمال التكييف و الكهرباء في البرج وقد أنهى إصلاح الجهاز. وكلما رأى تراخي أعضائي أو حركاتي يقوم بسحب ذكره إلى خارج كسي بحركة سريعة مما يصيبني بما يشبه الجنون حيث أصرخ وأضرب مستجديه سرعة إدخاله قبل أن تطير نشوتي إلى أن بدأ جسمه في الإرتعاش وعلا زئيره وصب ماء حياته داخل رحمي لينقذ حياتي ويطفئ به نيران كسي المتأججة وبقي فترة فوقي إلى أن خرج ذكره من كسي وهو ما يزال منتصباً وإن فقد شموخه خرج سعيد من الحمام بعد دقائق ومازلت على الأرض ورفعت نظري إليه فوجدته عاريا يداه على وسطه كأنه فعلاً طرزان وقلت له بصوت خافت. استقيظ هو وهي ترفع جسمها على عضوه ووهي تتأوأه فبدأ بمشاركتها المتعه ليقلبها ويبدأ بإدخاله وإخراجه وهما يتأوأهان اه اه اه اه اه اكثر اه اه ادخله كله لتبدأ هي بإعتلائه وتقبيل رقبته وهو يتأوأه وتمص حلماته البارزه وتلحس عضلات بطنه المجسمه في بطنه وتمسك عضوه بيديها وتمسده بقوه وهي تقبله رفعت نفسها ليصل عضوه لعضوها وتدخله وتتأوأه اه اه اه اه ليبتعد وهو يحملها ويدخلها الحمام ليفعلها عدة مرات على الفطور لقد اعد الخدم الكثير من الطعام امرهم تاي بإلتزام غرفهم ليأخذ ما يريده اخذ يأكل لم يخلوا الأمر من القبل اكلوا طعامهم لينزع تاي سروالع ويأخذ من الكريمه الموجوده ووضعها على عضوة لتبدأ بمصه هي مستمتعه وهو ايضاً بدأ اكملا عملهما ليبدأ كل منهما بتبديل وملابس والإستحمام إنها بالفعل الساعه 10 صباحاً وقد اكملا الممارسة العشرين بعد انتهأهم اخذ تاي يعمل بحاسبه وهوعلى مكتبه ليحس بشيء ينزع سرواله لقد كانت هي نزعته لتبدأ بمص عضوه وهو يتأوأه وهو يعمل لقد شوشت عقله الذي كان يعمل ليغلق الحاسوب ويكر نفسه لها امسك بشرها ليدخل فمها اكثر وأكثر إنها تتأوأه لقد استسلمت له بالفعل انها منذ امس لم تمنعه من فعل ما يريد حتى انها مارست اكثر من 20 مرة معه لقد مرة شهريين. فلست تلك العذراء الجاهلة التي لا تعرف ماذا يعني الرجل أو ما هو الذكر. ومنذ عدة سنوات ونتيجة لطبيعة عمل زوجي المضني و المسئوليات الملقاة عليه ولتقدمه في السن كما يزعم أصاب الفتور علاقتنا الجنسية حيث أصبحت تقريباً في المناسبات و الأعياد أو الإجازات الطويلة. وبعد أن أرتدى ملابسه قال الجملة التي لا يحفظ غيرها. بل حتى أنه لم يأبه مطلقا لنظراتي الغاضبة وذات صباح و بعد خروج زوجي و الأولاد بساعة تقريباً دق جرس الباب فقمت من النوم متثاقلة لظني أنها إحدى الجارات وما أن فتحت الباب حتى وجدت سعيد أمامي يقول. وما هي إلا لحظه لم أشعر بعدها كيف إستطاع حملي بين يديه ورفعني إلى صدره كأني طفلة صغيره وبحركات سريعة تخلص من قميصي الشفاف و سروالي الصغير وبدأ في ضمي بشده لدرجة أني سمعت صوت عظامي أو مفاصلي وهو يمطرني بقبلات على سائر أنحاء جسدي المرتعش ويديه تتحسس كل مفاتن وثنايا جسدي بعنف بالغ ولذيذ وبمجرد أن تركني سقطت على الأرض عارية وعيني عليه خشية ذهابه وإذا به قد بدأ في التجرد من ملابسه ببطيء وهو ينظر لي وأنا أنتفض في الأرض من شدة الرغبة وما أن أنزل سرواله حتى ذهلت مما رأيت. فقام وخلع قميصه فأصبحنا نحن الاثنين عراة بداخل الحمام وهو ينظر لي بتلهف وكأنه لم يصدق ما هو فيه فسحبته إلا الصالة فوقف أمامي ثم انقض علي اعلان هذه القصة ملك موقع عرب نار اذا تريد ان تدخله اكتب على الجوجل عرب نار. فصمت ولم ينطق بأي كلمة وراح يكمل تصليح المواسير وأنا أمسك بزبه وأدعكه له وأدلكه وأداعبه مداعبة خفيفة حتى انتصب زبه بين يدي وعندما رأيته يتبسم وقد تقبل الوضع قمت وخرجت من الحمام وخلعت جميع ملابسي سلط ملط ودخلت الحمام وهو منهمك حتى الآن في التصليح ومن خجله لا يكاد أن يرفع رأسه فنزلت بين أرجله وأنا على ظهري وقد وَسع لي الطريق حتى أصل لما أريد وكان قضيبه قد انتصب إلى أقصى حد له وكان ضخما ورائعا كقضيب طليقي فبدأت برضاعة رأس هذا القضيب ثم أدخلته قليلاً قليلاً حتى ابتلعته بأكمله في فمي وكاد يسبب لي الغصة من كبره تماما كما كان قضيب طليقي. سأكون تحت أمرك يا سيدتي يوم الأربعاء. وبعد سنتين من زواجي توفيت والدتي وأصبحت وحيدة ليس لدي ظهر أستند إليه إلا هذا الزوج العصبي وكان أكثر شيء يعجبني فيه ، وهي الحسنة الوحيدة في حياته والتي كنت أراها فيه ، هو أن لديه أسلوب جميل جداً في فن التعامل فقط أثناء الجماع الجنسي وأيضاً قضيبه الطويل الضخم الذي إذا رأته أي فتاة ترتعب وتموت خوفاً منه وطبعاً هذا ما حصل لي في ليلة الدخلة وهي أول مرة أرى فيها هذا الزب الوحشي. حدث ذات يوم عند نومي بعد خروج الأولاد أن خللاً أصاب جهاز التكيف الخاص بغرفة نومي فأحال الجو داخل الغرفة وكنا فصل صيف إلى ما يشبه حمام البخار من شدة الهواء الساخن فاستيقظت من نومي مذعورة من شدة الحر و سريعاً ما اتصلت بسعيد بواسطة جهاز النداء الداخلي وأنا أحاول اصلاح الجهاز حسب معرفتي. حاولت أن أزحف على الأرض هرباً وشعرت أن قواي قد خارت تماماً فضلاً عما شعرت به من إنعقاد لساني نزل علي وهو يتلمسني ويمتص شفتاي وعنقي وذكره المنتصب يتخبط في صدري حيناً و ظهري حيناً وأكاد أموت رعبا من منظر ذكره مع شدة رغبتي فيه وبدأت أصابعه تتحسس كسي وتدغدغ بظري وأنا أنتفض مع كل حركه من أصابعه الخبيرة وتأكد سعيد من أني جاهزة للنيك عندما وجد أني قد غرقت بماء كسي وبدون أدنى جهد منه رفع ساقاي إلى كتفيه و ظهري على الأرض ورمى ذكره الثقيل على بطني فيما أصابعه تستكشف طريقها في كسي المبلل. بدأ سعيد في الاتجاه نحوي وأنا مكومة على الأرض. وبدأت ألثمه في كل مكان وقبضت على ذكره بقوه وبدأت في تقبيله ومصه ولحسه ودعكه بين نهداي واستلقى سعيد على الأرض وأنا فوقه أداعب ذكره مصاً و عضاً فإذا به يمسك بجسمي ويضع كسي فوق وجهه ولازال ذكره في فمي وشرع في تقبل كسي ثم لحسه وأنا أتأوه من اللذة لذة لحسه لكسي و لذة مصي لذكره وما أن بدأ يدخل لسانه في كسي حتى أصبحت تأوهاتي صراخاً وقمت عن وضعي وقبضت على ذكره وبدأت في إدخاله في كسي المتعطش والجلوس عليه ببطيء إلى أن ظننت أن كسي قد إكتفى وبدأت في الصعود و الهبوط عليه إلى أن دخل كله في كسي وبدأت حركات صعودي وهبوطي في إزدياد وصرخاتي المكتومة يزيد إرتفاعها وسعيد لا يفعل شيئا سوى قبضه على حلماتي وأصبحت حركاتي سريعة و مجنونة إلى أن بدأ جسمه في الإختلاج وبدأ في الإرتعاش معي وهو يصب منيه داخلي إلى أن خارت قواي و نزلت أغفو على صدره ولازال ذكره في كسي وأنا أشعر أن نبضات كسي أقوى من نبضات قلبي. وفي اليوم الثالث اتصل بي الكهربائي المصري الصعيدي محمود وقال لي: مدام ملاك مش عايزة تعمل تشيك على كهربة البيت. رسائل الحب و الغرام و رومانسية رسائل الحب و الإثارة ساخنة قصص ساخن قصص سكسية سك سعربي -رسائل حب -رسائل بين الازواج الحياة الزوجية العلاقة الزوجية العلاقات الزوجية الحياة الزوجية السعيدة الثقافة الجنسبة - رسائل غرام - رسائل حب مضحكة الثقافة الزوجية - محتوى قابل للنسخ - تصفح سهل وسريع -رسائل فيس بوك -رسائل واتس اب -رسائل شعر -رسائل فراق -أشعار -شوق -عتاب -اعتزار -رسايل حب و غرام -رسائل متزوجين -مسجات حب و غرام -اس ام اس رومانسي -مسجات بالدارجة المغبية -رسائل محبين و عشاق -رسائل متزوجي و مخطوبين-صلح و خصام متجدد و بدون انترنت هذا التطبيق عبار عن دليل الحياة الزوجية الناجحة و الثقافة الجنسية ، فالاشباع الجنسي مهم جدا لعلاقة ناجحة، مشاكل زوجية كتب عن الحياة الزوجية اجمل النصائح للمتزوجين 2017 حياة زوجية عالم الحياة الزوجية السعيدة قصص عن الحياة الزوجية حياة زوجية سعيدة مشاكل الحياة الزوجية قسم الحياة الزوجية ليلة الدخلة بالتفصيل. وخلال اليوم و اليومين التاليين كان سعيد يلبي النداء عند الطلب لإحضار أي شيء دون أن يظهر عليه أي شيء. نعم أرتجف من شدة الرغبة اتخذت قراري أخيراً ولكن. تطبيق قصص سك س محارم نار 18 يحتوي على قصص واقعية لفتيات مازلن يعانين بسب شهوتهن فسقطن في احضان رجال الذين لا يرحمون في ليلة الزفاف أثناء ليلة الدخلة يقع العديد من الأحداث الغريبة و المشوقة في السكس و كس الفتيات المحرومات في شهوتهن المبززة و لتعلم الحياة الزوجية و أسرار فراش الزوجية وهي قصص لأخد العبرة لفتيات المقبلات على خوض معركة السكس مع الجنس الآخر. زواج السعودية قصص سانة واقعية قصص واقعية ساخنة الحياة الزوجية قصص ساخنة ليلة الدخلة قصص ساخنة حقيقي قصص سكس عالم الحياة الزوجية قصص ساخنة سعودية قصص حقيقية ساخنة الثقافة الزوجي الجماع الجنسي الحياة الزوجية السعيدة أسرار الحياة الزوجية مشاكل الحياة الزوجية ليلة الدخلة بالتصيل ليلة الدخلة كامله الزواج في الإسلام دعاء الزواج المعاشرة الزوجية الحياة الزوجية الرومنسية قصص سعودية ساخنة سر الحياة الزوجية الحياة الزوجية في الاسلام الحياة الزوجية الناجحة اسرار الحياة الزوجية السعيدة ثقافة الحياة الزوجية مشاكل زوجية كتب عن الحياة الزوجية اجمل النصائح للمتزوجين 2017 اجمل النصائح للمتزوجين. رسائل الحب و الغرام و رومانسية رسائل الحب و الإثارة ساخنة قصص ساخن قصص سكسية سك سعربي -رسائل حب -رسائل بين الازواج الحياة الزوجية العلاقة الزوجية العلاقات الزوجية الحياة الزوجية السعيدة الثقافة الجنسبة - رسائل غرام - رسائل حب مضحكة الثقافة الزوجية - محتوى قابل للنسخ - تصفح سهل وسريع -رسائل فيس بوك -رسائل واتس اب -رسائل شعر -رسائل فراق -أشعار -شوق -عتاب -اعتزار -رسايل حب و غرام -رسائل متزوجين -مسجات حب و غرام -اس ام اس رومانسي -مسجات بالدارجة المغبية -رسائل محبين و عشاق -رسائل متزوجي و مخطوبين-صلح و خصام متجدد و بدون انترنت هذا التطبيق عبار عن دليل الحياة الزوجية الناجحة و الثقافة الجنسية ، فالاشباع الجنسي مهم جدا لعلاقة ناجحة، مشاكل زوجية كتب عن الحياة الزوجية اجمل النصائح للمتزوجين 2017 حياة زوجية عالم الحياة الزوجية السعيدة قصص عن الحياة الزوجية حياة زوجية سعيدة مشاكل الحياة الزوجية قسم الحياة الزوجية ليلة الدخلة بالتفصيل. و تنبهت لنفسي وظللت لبرهة أسترجع نظراتي له و نظراته لي وأنظر حيث كان ينظر و أنا مشدوهة أحاول أن أطرد ما حدث من ذهني. ودخل الحارسان إلى موقع تركيب الجهاز وشرع جمال في توصيله بينما كان سعيد يربت على ظهره قائلاً إن جمال قريبي ويمكنك الإعتماد عليه في كل شيء. أجابني وهو محتفظ بنفس البرود. وقرر طليقي - الذي يعمل الآن في أبها - بعد فترة أن يصالحني ، وأن نتزوج مرة أخرى ، فرفضت في البداية لكن مع إلحاحه ، وافقت. رغم أن أغلب الفتيات يسعين الى تسمين الجسم و الوجه لكي يظهروا رائعات رغم كل شيء لتجعل أي رجل يغرم بها. وتزايد دفعه و إندفاعه وكان أحياناً يخرج ذكره بسرعة من كسي المختلج وأنا أشهق متوسلة أن يعيده وبأقصى سرعة كنت أنتفض تحته كطير ذبيح إلا أني قابضة على جسمه بيديي وساقاي المعقودتان على ظهره و بدأت إندفاعاتنا في التزايد إلى أن بدأ ينزل منيه في داخل رحمي وهو يزأر كأسد غاضب وبدأ جسدي في التراخي وهو لا يزال منتصباً فوقي وبدأ ذكره في الخروج رويداً من كسي النابض إلى أن قام عني وأنا مكومة على الأرض حيث دخل الحمام و أغتسل وبدأ يلبس ملابسه بنفس البطء الذي خلعها به وتحرك ببطيء للخروج و عند الباب سألني هل من شيء أخر يا سيدتي ؟. وصوب قضيبه في أحشائي بضربة واحدة فشهقت وابتلعت ريقي من اللذة والاستمتاع والشهوة وبدأ يدك قضيبه في كسي دكاً مثل الحفار ومرت ساعة كاملة وهو على هذا الحال وأظن أني أنزلت شهوتي 15 مرة حتى فقدت الوعي ولم أدري ما حصل بعدها. مضت عدة أيام كالمعتاد وبالرغم من سروري بالكنز الذي إكتشفته إلا أن عيني سعيد كانتا لا تفصح عن شيء مطلقاً بل لم يلمح لي بشيء مطلقاً وكأن شيئاً بيننا لم يحدث. وأخذت أعض أصابعه بكل قوة دون فائدة تذكر. اعترف بغلطتي ولكنها ممدة وعارية تماما! هذه المجموعة عبارة عن تجديد مودك من خلال الاتصال بالاصدقاء ولتسلية ولمزاح معهم ضمن المحدود بعيداً عن اجواء الحمل من خلال تسالي مرحية جميع المحتويات والنصوص خاضعة لحقوق النشر "بيبي سنتر"© ش. لا تخافي من شيء كل هذا وهزات جسدي لم تقف لحظة واحدة إلى أن بدأ جنون طرزان أو سعيد الذي أخذ يغرس كل ما يملك في كسي دفعة واحدة ببطء وإصرار حتى ادخله إلى نهايته وقبل أن أصرخ كان قد وضع يده على فمي وضغطت على أسناني من شدة الألم. أريد … هذا ويدي على ذكره المنتفخ مرت برهة قبل أن يحدث شيء سوى يدي القابضة بعنف على ذكره المتشنج و عيني المتصلبة عليه. وفعلا دخل معي وبدأت أساعده في إعادة القطع وترتيبها. عندها أخذت أغمغم وأستعطفه بكلمات غير مترابطة من شدة الخوف وشدة الرغبة لا أرجوك لا. فقال: حاضر يا ستي إنتي بس تؤمري وأنا أنفذ. ثم دخلت إلى المطبخ و جهزت بعض الشاي وأحضرته إلى طرزاني حيث شرب كل منا بعض كوبه وبدأت أستجوبه عن سبب تخصيصه يوم الأربعاء وهل يعرف نساء أخريات في البرج ؟ إلا أني لم أخرج منه بأية إجابة شافيه وكررنا العملية مرة أخرى وكالعادة لم يتركني إلا مكومة على الأرض منهوكة القوى. ولم يستجب لأي من توسلاتي بأن يقف أو حتى يبطئ من حركاته وأنا أتمنى أن لا يقف ولا يهدأ. بل لم يجبني بشيئ مطلقاً و بدأ في إدخال الذكر الرهيب رويداً رويداً في كسي إلى أن أدخل نصفه تقريباً ثم أخرجه بنفس البطء وأنا أرفع جسدي من تحته مخافة أن يخرج مني ويدي على كسي وأصابعي تحيط بذكره ثم أعاد إدخاله وإخراجه عدة مرات بنفس البطء وفي كل مرة كان يدخل جزأ أكبر من ذكره داخلي. وعينه الحادة لم تفارق عيني و كأنه يقول. ما هي إلا ثواني حتى كان سعيد على الباب فأدخلته و أنا ثائرة الأعصاب من شدة الحر وشرحت له ما حدث وهو منصت لي يكاد يفترسني بنظراته ولم يضع سعيد وقتا فقد تبعني إلى غرفة النوم وقمنا بإزاحة بعض قطع الأثاث ثم تفكيك الجهاز من توصيلاته وأخرجه وأنا أعاونه وكان من الطبيعي أن تتلاقى أنفاسنا وتحتك أجسامنا خاصة عندما إنحنينا ليرفع الجهاز الثقيل فوق رأسه عندها تنبهت إلى نهداي وهما يتدليان وفخذاي العاريان وأني لازلت في ملابس نومي , هذا إن كانت تسمى ملابس , فهي لاتزيد عن قميص نوم قصير و شفاف لا يحاول حتى أن يخفي شيئاً من جسدي وتحته سروال صغير لا يكاد يظهر. وكان حسنين مصري الجنسية سكندري يلبس جلبابا واسعا فقلت له: إني أريد أن أدهن الصالة باللون الأبيض. في أسلوب يشد أي شخص لها مهما كان فجلست بقربها أتأملها وبينما أنا كذلك بدأت يدي تمتد إليها ولكني سرعان ما أقوم بسحب يدي وأريد النهوض,, ولكني أعود للجلوس,, وإذا بيدي تقترب منها وتمتد تدريجيا,, حتى ,, وصلت يدي إلى قرب فخذها ولامستها هنا لم أستطع أن أتملك على نفسي,,فأمسكت بيدى اليمنى رجلها اليسرى,, وبيدي اليسرى فخذها اليمنى,,وعيني على صدرها ورفعتهما عاليا وللأسف وللأسف قمت بأكل ساقيها وفخذيها وصدرها ولم أبقي لصاحبي,, شيء من تلك الدجاجه التي أحضرها لكي يتغدى عليها وهو يحب ا لدجاج المشوي وقد ذهب الى السوبر ماركت ليشتري سفن أب ,,مع الغداء تعيشو وتأكلو غيرها تشعرين بالاحباط من التفكير المستمر بتاخر الحمل لديكِ وقد اصبح هاجساً يعكر مزاجك ,تحاولين الخروج من التفكير المستمر بالموضوع حتى انك تتجنبين الدخول للمنتدى خشية التفكير من جديد بالحمل لكن شوقك لصديقاتك يمنعك من فعل ذلك! فأجبته لحظه من فضلك من الواضح جداً أن شهوته هو الأخر قد اشتعلت مثلي. ويحك ومن حدد يوم الأربعاء ؟ أنا أريدك الأن. وبحركة خاطفه جذبته إلى داخل شقتي وأغلقت الباب وضممته إلى صدري وأنا أتحسس جسمه ذو العضلات المفتولة بيديي وأحاول تقبيله وعضه انتبهت بعد فترة مذعورة لأنه لم يبدي حراكاً البتة فسألته بعصبية. بقيت فتره على صدره إلى أن أنزلني برفق على الأرض ولازلت غافية حيث قام إلى الحمام و أغتسل وأرتدى ملابسه وقال جملته الدائمة هل من شيء أخر يا سيدتي ؟ كانت الساعة تقترب من الواحدة ظهراً عندما قمت منهكة إلى الهاتف وأبلغت زوجي بأمر جهاز التكييف اللعين وزدت أني أشعر بإنهاك شديد ورجوته أن يأتي بشيء للغداء. انها تجلس على الأريكه تشاهد فلماً لتحس بشي مقرف لتبدأ بالإستفراغ حالاً ليخرج تاي من الغرفه لسماع صوتها ليبدأ بالطبطبه على ظهرها بادر بسؤاله هل انتي بخير لتجيب لا احس ب اني اريد الإستفراغ ليأخذها الى الطبيب لقد مر نصف ساعه ليخرج الطبيب لتاي حاملاً على وجهه ابتسامه وقال ستصبح والداً عنا قريب ليدخل الغرف تعلوه ابتسامه وهو ينظر لها قائلاً عزيزتي لترد انا احبك ستصبحين اماً عما قريب ولتحضنه وتردف انا ايضاً عزيزي ليقبلها قبله طويله. حدثني صديق مقرب لي عن قصة محارم حدثت له مع حماتة التي تبلغ من العمر 49 عام والتي تزوجت في سن مبكر ولديها فتاة وحيدة هي زوجتة التي تعرف عليها خلال دراسته في الجامعة فهو يعمل مهندس وان ذاك كان يدرس الهندسة المدنية وحبيبتة رشا تدرس في نفس الكلية فهي كانت سنة اولى وسعيد ثالثة واحبا بعضهما وحدثتة عن ظروفهم وان والدها متوفي اثر ازمة قلبية منذ 9 سنين وتعيش هي وامها التي رفضت ان تتزوج بعد وفاة والدها لكي تتفرغ لتربية ابنتها الوحيدة في المنزل الذي تركة لهم والدها ومشاكلهم مع اعمامها وعماتها في خلافات على الورثة وان مصرفهم ياتيهم من الدكانين الذين كان يملكهما والدها قبل وفاتة وقد اجروهما ويقتاتون من اجارهم كانت رشا فتاة طموحة تبلغ من العمر في السنة الخامسة 24 عام وقد تعرف سعيد على والدة رشا قبل خطوبتهم بفترة قصيرة خلال زيارة لمنزلهم على الغداء وكانت ام رشا امراة فاتنة الجمال ممشوقة القوام تفاصيلها توحي ان عمرها35 عام فصدرها الكبير الممتلئ وبطنها الممشوق وطيزها المشدودة الجميلة وقدماها وفخادها الرائعة تلفت الانتباة الا ان سعيد لم يلتفت الى تلك الامور ابدا جاء للتعرف بام الفتاة التي سيخطبها وبعد الخطبة تكررت زيارات سعيد لمنزلهم وبعد تخرج رشا تزوج سعيد منها وكان شرط رشا قبل الزواج ان يعيشو جميعا مع امها في منزل واحد لانه ليس لديها من يرعاها وقد قضا سعيد وزوجتة رشا شهر العسل في شالية على البحر وعادا بعد ذلك. ويوم الأربعاء سيقوم جمال ببعض أعمالي. وأصبح السباك محمود يتأوه ــ آااه آااه يااااه وكان يقول : روعة روعة. يوفّر هذا الموقع الإلكتروني معلومات ذات طبيعة عامة وهو مصمّم لأغراض تعليمية وتثقيفية فقط. على الرغم من أن نظرات أي منهما لم تكن توحي لي بأي شيء. وبدأت اللحظة الحاسمة عندما أمسك سعيد بذكره وأخذ يجول به بين فخذاي وعانتي و يبلله بمائي ويدعك رأسه على فتحتي كأنه يرشده إلى طريقه. سعدت فعلاً بانتقالنا إلى هذا البرج السكني الجديد وذلك لفخامته وإتساعه ولوجود عدد كبير من الجيران ذوي المستوى المرتفع مما يكسر حدة الملل نظراً لعمل زوجي لفترتين بخلاف الإجتماعات أو السفرات التي يقتضيها عمله يبدأ برنامجي اليومي كأي ربة بيت بالإستيقاظ في السادسة صباحا لتجهيز الأولاد للمدرسة ومن ثم تجهيز الإفطار لهم و لزوجي وبعد توديعهم العودة مرة أخرى للنوم حتى العاشرة والنصف صباحاً ومن ثم يبدأ التفكير في عمل وجبة الغداء حيث أنادي على سعيد أحد حراس البرج الذي سرعان ما يصعد لأمليه بعض طلبات البقالة ومن ثم العودة لترتيب المنزل وتجهيز وجبة الغداء وإنتظار القادمين وأقضي فترة ما بعد الغداء في مراجعة دروس أبنائي إلى حين خروج زوجي للعمل في الفترة المسائية فيبدأ نشاط الجارات في التزاور , ومعظمهن في مثل عمري أو أكبر قليلا حيث نجتمع في كل يوم لدى إحدانا إلى حين موعد عودة زوجي بعد التاسعة والنصف مساءً حيث نتناول عشاءً خفيفاً ونقضي بعض الوقت في مشاهدة التلفزيون وفي الحادية عشر مساءً نكون قد نمنا تماماً. قصص سكس مساج ساخنة , , , , , , , , اسرة نعيش في شقه واحدة وكانت تعيش معنا خالتي اخت امي الصغيرة لانه كان منزل العائله ولم تكن تزوجت وكانت مهتمه بنفسها وشكلها وكان جسمها متناسق وهي متوسطه الحجم و كثيرة الهزار وانا كان لي اخت اكبر مني وانا ولم اتخيل في يوم ان تحلو خلتي في عيني بهذة الطريق كانت تعيش معانا و احنا صغار ولم يكن في كسوف او خجل بيننا حتي وانا في هذا السن الكبير سن الشباب كنت انام جانبها دون مشاكل بداء القصه عندما تقدم واحد لخطبه خلتي التي تعيش معنا شعرت انها تغيرت كثير بقت حلوة اكثر وكانت لما تكلم خطبها في التليفون يقولوا كلام يخلي الواحد عايز يتجوز وكانت تجلس وتحكي لنا مغامرتها مع خطيبها وانا اشعر بشعور غريب وابداء اهيج وكان زبي يقف كثير بس دة كان عادي وهي كانت وخدة علي ساعات تشوف زبي واقف كدة من غير مشكله بس المرة دي كان زبي بيوقف من الهيجان كنت مريح علي السرير في مرة وبسمع اغاني بسماعات الموبيل وجات جنبي و سالت بتسمع ايه وختفت سماعه من اذني وكانت مريحه علي صدري شعرت بنار داخلي وهياج شديد ولم اعرف لماذا وحبيت ان اللحظه ديه تطول شويه قلت لها طب خدي سماعه وانا التانيه نسمع مع بعض وتعالي في حضني وافقت واخذتها بين ذراعي وراسها علي راسي و بززها تلمس صدري وكنت في غايه السعادة حركت يدي و , , , ,, لمست علي شعرها وهي مغمضه عينها و سرحانه مع الاغنيه نزلت براحه علي المخدة وانا حضنها واخذتها في حضني واحنا في وضع النوم وهي مريحه علي كتفي وكنت في غايه السعادة من الموقف واشعر ان زبي هيقطع البنطلون حركت وسطي قليل اني المس فخدها بزبي لمست فخدها وكانت لا يوجد رد فعل منها وهي مندمجه مع الاغاني فجاة دخلت اختي الغرفه خفت وعملت نفسي نايم وهي راحت ايمه من علي السرير جلست طول الليل اتذكر هذة اللحظه والشعور الغريب لما حضنتها في الصباح ذهب والدي للعمل وكنت انا واختي وخلتي راحت خلتي تحضر هدومها في الحمام لتستحم جائت فكرة في دماغي بعد ما حضرت الملابس دخلت و اخذت الترنج من الحمام وسيبت المنشفه والغيار وكانت اختي بتحضر نفسها للذهاب للجامعه وقالت لي مش هتنزل قلت لها لا تعبان دخلت خلتي تستحم وكانت اختي نزلت بعد ما خلصت ندهت عليه انا نسيت الترنج عندك قلت لها ايوة علي سريرك قالت طب هاتو قلت لها اخرجي البسيه مش قادر اقوم مفيش حد قالت بس هاتو قلت لها لفي المنشفه عليكي مش قادر اقوم خرجت من الحمام ولم اتوقع طقم الغيار السنتيات والكلت الاسود ولفه شعرها بالمنشفه والجسم الابيض المتناسق ولم اشعر سوي بجسمي ينتفض وهي تمر من امامي دخلت الغرفه وقمت وراها علي طول واخترعت اي حوار و سالتها انتي نزله دلوقتي قالت شويه وهنزل اقابل خطيبي جات فكرة في دماغي قلت لها طيب انتي مستعجله قالت لا لسه قلت لها طب انا هعمل معاكي انتي و خطيبك واجب كبير وانا عمال اتكلم في اي حاجه عشان تفضل بالهدوم الداخليه جت في دماغي فكرة شفتها في فيلم سكس اني ادلكها بالزيت قلت له طب استني متلبسيش دلوقتي قالت ليه جريت عليها و خطفت الترنج منها فستغربت وقالت في ايه مالك قلت لها انا , ,, , , , , , , سمعت الست عشان جلدها يبقي ناعم لازم تدلك جسما بزيت يرطبه كانت رفضه قاعدت اقنع فيها عشان خطيبها لما يلمسها تبقي طريه بعد عزاب وافقت جريت جبت الزيت من عند اختي والموبيل و شغلت لها الاغاني وقلت لها كمان عشان اعصابك ترخي هغمي عينك بالقماشه ديه قاعدت تضحك في الاول وبعد ما غميت عينها و شغلت الاغاني عاليه في اذنها رشيت الزيت عليها و جلست ادلك ظهرها و فخذها بكل حنيه و اهيج واشعر بنار بداخلي وهي هي عالم تاني وبعد شويه لقيتها رخت وغفلت وانا بدلكها وبصراحه كنت جيبت اخري خلعت البنطلون واخرجت زبي من اللباس وجلست فوقها ادلك ظهرها بيدي وطيزها مغرقها زيت و عمال احك زبي في طيزها وراس زبي يشعر جسدها الناعم وطيزة وانا عمال احرك زبي عليها براحه لغايه لما فقدت السيطرة علي نفسي و حدفت اللبن بتاعي علي طيزها خفت تلاحظ رحت حاتط عليه زيت و دلكت طيزها بالسائل المنوي بتاعي وانا فرحان اني حدفت عليها و بدلكها بلبني بصراحه هيجت اكتر وكان نفسي اشوف منظر الكس علي الحقيقه و بالذات كسها اللي خطيبها هيحت زبه في عشان كدة عايز يتجوزها قلبتها , , , , , علي ظهرها براحه و هي مرخيه كانت هتقوم خبيت زبي بسرعه و جلست ادلك كتفها و بطنها ولما لقيتها رجعت تريح تاني و تروح في النوم خرجت زبي تاني حركتها من كتفها شويه لقيتها ريحت وراحت في النوم والفضل يرجع لخطيبها اللي بيكلمها طول اليل ويخليه تسهر عشان كدة راحت في النوم رحت موسع بين رجليها براحه وسحبت اللباس بتاعها من بين رجلها براحه اتزحلق اللباس شويه ورحت شدة من عند كسها علي جنب وشوفت كسها و ضربات قلبي زادت ونفسي خلص هيقف من الهيجان و مش عارف اضرب عشرة ولا ايه هزتها براحه لاقيتها راحه في النوم قربت منها براحه و جبت الكاميرا من الدولاب وصورت كسها بالكاميرا وجسمها كله وبعد كدة قربت منها وزبي هايج و مسكت زبي و حكيت راسه بين فتحه كسها براحة وانا بحكه لقيتها بتنهج قلت احركه براحه اني احدف لبني قبل ما تصحي وهي بتنهج وانا بدلك كسها براس زبي عماله تنهج وتقول اة اة ام مش هقدر اكتر من كدة و عماله تقول اسم خطيبها وانا لما سمعت كدة هيجت اكتر و احرك زبي اكتر وهي تقول اة اة ام ام انت ايه ما بتحسش انا تعبت كفايه حرام عليك امال لما نتزوج هتعمل ايه ومرة وحدة مقدرتش امسك نفسي و نطرت الحيوانات المنويه بتاعتي علي كسها وهي عماله تقول اة اة ولقيت اديها نزله علي كسها و هتمسكه اخذت البنطلون والكاميرا و جريت من الغرفه لبست البنطلون وشغلت التلفزيون ورحت راجع تاني من وراء الباب اشوف ايه اللي هيحصل وهي اديها علي كسها حست بالسائل المنوي بتاعي و اللباس متاخر عن كسها راحت صاحيه و شالت السمعات و الرباط من علي عينها و راحت لبست الترنج جريت علي الكنبه وعملت كاني بتفرج علي التلفزيون لقيتها خارجه بتقولي اي حصل انت عملت ايه خفت وقلت لها ايه مالك قالت انت عملت ايه قلت لها عملت ايه انا كنت بدلكك و لقيتك نمتي خرجت و غلقت الباب و سيبتك نايمه قالت ازاي محصلش حاجه تاني قلت لها من شويه سمعت صوتك وبتقولي اسم خطيبك و مرة وحدة عاليتي صوتك وقلتي حرام عليك سيبتك قلت يتخنقو خافت وقالت انت سمعت حاجه تاني قلت لها لا و قمت وخدها في حضني وقلت لها مالك وجهك مصفر ليه قالت لا مفيش و زعقت وقالت اياك تقول ادلك جسمك تاني بسببك هقوم استحم تاني و المعاد راح عليا ارتحت اني نستها و كنت اتمني ان تكون مراتي و راحه تستحم بعد ما انيكها و اتمتع منها … , , , , , أضف تعليق لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. لمنزلهم التي تسكنة ام رشا , , , , , وكالعادة وعندما انفردت ام رشا بابنتها بدات بسوالها عما حدث وكيف هو سعيد معها ؟ سعيد يبلغ من العمر ان ذاك 26 وهو شاب طولة 187 جسمه ممشوق رياضي اسمر فبدات رشا تسرد لامها ماحدث والام تستفسر عن كل التفاصيل وتخجل رشا من بعض الامور لكن امها تلح عليها وتقول انا امك بتخجلي مني فحدثتها رشا عن حب سعيد لها وانهم استمتعو كثيرا لكنها تتضايق من موضوع ان قضيب سعيد كبير جدا وقد عانت كثيرا في البداية كي تتاقلم مع حجمة الهائل فاخبرتها الام بالعكس هذا هو عنوان الرجولة وكافة الزوجات تتمنى ان يمتلك ازواجهن قضيبا كبيرا وذهبت ام رشا الى غرفتها وكلام ابتها لايفارق ذهنها ابدا عن سعيد وقضيبة وبدات نار الشهوة تشتعل في جسدهاا المحروم فضربت يدها على كسها لتجدة مبلولا جدا من شهوتها لذلك القضيب الفتاك وتفكر وهي تفرك بكسها الابيض النظيف على كيفية الحصول عليه مرت الايام والام تراقب سعيد وتحركاتة وعينها ترافق ذاك القضيب المنفوخ تحت البنطال او البيجامة وتبادل سعيد بالمزاح والسهر لوقت متاخر في يوم من الايام عادت رشا فرحة فقد حصلت على ترقية في العمل لكنها كانت خائفة من ردة فعل سعيد عند عودتة وعلمة ان رشا ستضطر للسفر الى احدى الدول لحضور مؤتمر لمدة عشرة ايام وان ترقيتها مرتبطة بهذا الامر واذا رفض سعيد سيءهب طموحها الى الجحيم بعد الغداء دخلوا لغرفتهم ليستريحوا وقامت باخبار سعيد بالامر فرح سعيد لفرحها ولكنه استنكر سفرها لوحدها وبقائها بعيدة عن المنزل لعشرة ايام لكنها اقنعته ان والدتها ستلبي حاجاتة في غيابها وقما باخبار ام رشا على العشاء بالامر وفرحت فرحا شديد فلن تجد فرصة افضل من ذلك لتفوز بقضيب سعيد لم تنم ام رشا في ذلك اليوم من شدة فرحها وهياجها والافكار تاخذها لنار الشهوة اللذيذة مع قضيب سعيد وخلال سهرها سمعت اصوات تاوهات صادرة من غرفة سعيد ورشا فضحكت وقالت في نفسها اليوم دورك وغدا دوري ودع سعيد وام رشا رشا في المطار وعادا للمنزل وسعيد يبدو علية علامات الاستياء وبدات ام رشا بالتهوين والتخفيف عنه فقالت له لاتخف انا موجودة لالبي احتياجاتك كلها لم يبالي سعيد بالكلام ظنن منه انها تقصد الاكل والملبس وغيرة فقط لاكنها كانت تقصد اكثر من ذالك قالت ام رشا ماذا يريد ان ياكل حبيبي الغالي اليوم امر يلي نفسك فيه رح اعملو لاجلك فطلب سعيد اكله المللوخية التي تبرع حماتة في تحضيرها وهو يحبها جدا تفننت ام رشا في اعداد الغداء وقبل وضع الطهام ذهبت الى غرفتها وبدلت ملابسها لترتدي روب ازرق قصير يبرز مفاتنها ويجعل طيزها بارزة وبزازها ظاهرة ودخلت لتصحي سعيد الذي كان ياخذ قيلولة وعندما فتح سعيد عينية على صوت حماتة المتدلع انبهر بما راة وتفاجا فهي اول مرة ترتدي هكذا وتظهر هذه المفاتن الرائعة وكان سعيد يحب الصدر الكبير وان صدر رشا صغير بالمقارنة مع هذا الصدر الرائع الذي امامة سعيد ماذا بك الغداء جاهز هيا لناكل هز سعيد راسة وهو يحدق بصدر ام رشا التي انتبهت وضحكت ضحكة طويلة ومشت وهي تتغندر امام عيني سعيد الذي لاحظ انتصاب قضيبة من الذي راة وجلسوا على طاولة الغداء وبدات ام رشا المزاح مع سعيد الذي لم يستطع ان يزيح عينية عن صدرها ولاحظت ذلك فقالت له ماذا بك سعيد اختشي لم تحدق بي هكذا وبكل دلع الم ترى بزاز ذي دي من قبل صعق سعيد من صراحتها فقال زي دي لا دي اجمل بزاز بشوفها بحياتي ضحكت ضحكة سخسة وقالت خلص اكل دلوقت وبعد الاكل جلسوا ليشربوا شاي وسعيد هائج مما يرى امامة من دلع وغنج فام رشا كانت تغني وتدلع وهي بتحضر شاي وطيزها لملبن برج قدام سعيد يلي حيكلها بعينية وهي تراقبة وتزيد في حركاتها وعندما قدمت الشاي برز صدرها واضحا امام عيني سعيد الذي لم يستطع تمالك نفسة فمسك يديها ووضع شاي جانبا وهو يقول ارجوك ارحميني يا حماتي انا مش قادر فقالت انت يلي رحمني انا من وقت مارجعتو من شهر العسل ونفسي في زبك الكبير الجميل وانا محرومة من الزب بقالي سنين فاسكتها سعيد بقبلة طويلة جدا وهو يبتلع فيها من ريقا ويرتشف تلك الشفاه الجميلة وهي مغمضة عيناها من شدة شوق والحرمان ويداة تداعب ذلك البز الكبير الذي انتصبت حلماتة معلنا هيجانها واستعدادها لتلكي قضيب سعيد بكل شهوة. يحتوي هذا التطبيق على : قصص مغربية رومانسية قصص حقيقية مغربية قصص مغربية بالدارجة واقعية قصص مغربية بالدارجة مضحكة قصص مغربية بالدارجة بدون انترنت روايات بالدارجة المغربية حكايات بالدارجة المغربية قصص العنوسة تجارب الحياة المشوقة والواقعية تيسير الزواج. وبدا لي أني أسأت الإختيار فلم يدر بخلدي أن هناك بشر بمثل هذا الذكر وأن ذكراً بهذا الحجم لا يمكن أن يدخل فرج أنثى. وخفت أن تضيع فرصتي وأنا لازلت محملقة فيه لم أشعر بنفسي إلا وأنا أتقدم نحوه ببطء قائلة أريد. فأدخلت يدي في سرواله الواسع وقبضت على قضيبه الضخم وكان قد انتصب قليلاً ، فتبسم ونزل من فوق الخشبة وقال: باين عليكي إنك هايجة يا ولية يا سعودية يا لبوة وعاوزة تتناكي ، إحنا رجالة مصر اللي هانكيفك. ولكن دون جدوى دخلت الحمام أستحم لأطفئ حرارة الجو وحرارة مشاعري وحرارة نظرات سعيد إلا أن خياله لم يفارقني حتى وأنا تحت الماء وصرت أتلمس و أضغط على أنحاء جسدي متخيلة يداه الجبارة تعتصرني وزاد من نشوتي وخيالي عندما بدأت أغسل فرجي بعنف. صباح الخير هل من خدمه يا سيدتي ؟ اليوم هو الأربعاء ؟ لبثت برهة وأنا أحاول أن أفهم إلا أنه لم يترك لي مجالاً للتفكير. كيف ؟ ارتديت نفس قميص النوم والسروال الذي كنت ارتديه وناديت على سعيد الذي سريعا ما وصل وكانت حجة طلبي هي إعادة قطع الأثاث التي أزيحت من جراء نقل جهاز التكيف. مو طويل ان شاء الله الأيام الجاية 10 فوت 15 كومنت. رسائل الحب التي يبعتها الشاب لزوجتها كفيلة أن تجعل منه رجلا حنونا و عطوفا و سهل الارضاء. بل حتى هذه المرات المعدودة تكون ببرود من كلينا على الرغم من توقي الشديد كأي أنثى شابة للممارسة الجنسية كثيرا ما كنت أنظر بإعجاب للحارس المدعو سعيد وهو واحد من أربعة حراس للبرج تربطهم جميعاً صلة قرابة حيث كان شاباً تجاوز الثلاثين من عمره طويل القامة بارز العضلات مبتسم دائماً وذو نظرات حادة ويمتاز بالطاعة و السرعة وأيضاً قلة الكلام وكنت دائماً ما أثني عليه وكان دائماً ما ينظر لي بتقدير وإعجاب. اهلا وسهلا بكل الاعضاء الزوار نتمنى للجميع قضاء اجمل الاوقات بصحبتنا في المنتديات المنوعة. وكذلك اللهجة المصرية و المغربية وغيرها. مرت دقائق قبل أن أفيق حيث وجدته مكانه إلى جواري وذهبت إلى الحمام لتنظيف نفسي وتبريد كسي الذي أشعر به كأنه يحترق من قوة النيك. وقضيت أول ليلة في منزلنا القديم وحيدة وحزينة ينتابني شعور من الخوف والحرمان وبعد مرور ثلاث أيام وقد هدأت نفسي ، بعد أن رأيت بأن منزل العزاب الذي بجوار منزلي كانوا ناس طيبين وقد تعاونوا معي بشكل ايجابي وأعانوني على صيانة المنزل وكنسه وتنظيفه حيث كان منهم السباك والكهربائي والصباغ والنجار وكانوا جميعا من المصريين - أي من جنسية أجنبية - ولمساعدتي أعطوني أرقام هواتفهم وقالوا لي: في حال صادفكِ أي عائق نرجو بأن لا تترددي في الاتصال بنا إذا واجهتكِ أي مشكلة. قصص ليلة الدخلة هي الباب الأول لمعرفة ملابسات تلك الليلة و دلك لكترة قصص الاغتصاب و أسرار البنات. وكان يَطرُب عندما يسمع سيمفونية الفقاعات وهو يمسح شفرات كسكوسي الناعم ويبدأ في إيلاج زبه الضخم الطويل وإخراجه ، وأصبح أنا كالدمية في يديه يقلبني كيفما يشاء وينكحني بجميع الوضعيات فتغمرني حالة من النشوى العارمة وأصبح مخدرة الأطراف وأعيش في عالم آخر وكأني عاهرة وظيفتي هي امرأةٌ للنيك فقط. وفي اليوم الثاني على الساعة الثانية ظهراً رن جرس هاتف منزلي وعندما رددت عليه قال لي: أنا جارك حسنين النقاش الشاب المصري السكندري فقلت له: أهلاً بك ماذا تريد ؟. يعمل في وظيفة هامة لإحدى الشركات الكبرى لدي طفلان في المرحلة الإبتدائيه إنتقلنا قبل أقل من عام إلى أحد الأبراج السكنية الجديدة والفخمة لقربه من مقر عمل زوجي ومدرسة طفلاي. إن استخدامك لهذا الموقع يدلّ على موافقتك والتزامك. فقال: ألا تريدين أن أدهن لك المنزل ؟. ثم ذهبت للمطبخ لأعمل له كوب شاي وعندما عدت له رأيته قد خلع الجلباب وركب فوق الخشبة الرافعة وبدأ في دهان طلاء الحائط وكان يلبس سروالا أصفر واسعا وكان ممزقا من الأسفل فوقفت بجانب الخشبة الرافعة وبدأت أتحدث معه وأنا أنظر إلى الفتحة الممزقة في سرواله وتعجبت عندما بان لي قضيبه. كان ضخماً ويا لهول ما رأيت وأظنه كان أيضاً مثل قضيب طليقي فأحسست بأن بظر كسي قد انتصب وبدأت إفرازات كسي بالنزول فتجرأت ومددت يدي أتحسس سيقانه ، وكان حسنين من النوع الأملس رجله خالية من الشعر فنظر لي وقال: مالك يا ست إنتي بتعملي إيه خلينا نشوف شغلنا بقى. فيما كنت أنا أنظر لعينيه المفترسة ولعضلات جسمه وقوته في ذهول إلى أن خرج. لكن المشكلة الحقيقية التي كانت تصادفني هي عدم استطاعتي النوم أثناء الليل وذلك لأني وبصراحة تعودت على ذلك الزب وتلك الحقنة المهبلية الكبيرة ثم توالت الليالي وأنا فوق سريري أتذكر وأحترق ويشب كسي ناراً وينكوي شوقاً فالآن ليس لديه ونيس يؤنسهُ ويطفئ نيرانه في وحدته سوى إصبعي المسكين ولا أنام حتى أقضي حاجتي الجنسية بيدي. وهو ما أدخل كثيراً من الطمأنينة على نفسي ذات صباح وبعد خروج الأولاد مباشرة ناديت على سعيد وما هي إلا لحظات حتى صار أمامي قائلاً جملته الأثيرة هل من شيء يا سيدتي ؟. قصص ساخنة خليجية قصص عرب نار هو تطبيق مميز يحتوي قصص سك سعربي عرب نار قصص ساخنة على قصص مشوقة قصص س ومليئة بالإثارة، تطبيق قصص سك سعربي عرب نار قصص قصص سك س ساخنة خليجية يكشع لنا الستور قصص سكسية جنس ساخن عن علاقات غير شرعية قصص سك س و علاقات جنسية ساخنة سك سعربي في الفراش جنس ساخن لأناس أطلقو العنان لشهواتهم قصص سكسية وٱغتنمو الفرصة لممارسة الجنس قصص عرب نار قصص س يحتوي التطبيق على رسائل حب ساخنه باللغة العربية قصص سك س , اللهجه الخليجية قصص س قصص سك س صورس كس عربي السعودية , الامارات, لبنان , الكويت. كانت الساعة الثانية ظهراً وكان يلبس جلبابا أبيض وقد رفعه إلى ما فوق الركبة ليسهل له النزول تحت المغسلة دخل إلى الحمام وشمر عن ساعديه وأنا أقف وراءه ونزل على ركبتيه وأدخل رأسه تحت المغسلة ومد بنفسه إلى الأمام ليصل إلى المواسير فارتفع جلبابه وظهرت خصيتاه الصغيرتان فتهيجت من هذا الموقف وأنا أصلاً مثارة ، فأنزلت رأسي قليلاً حتى رأيت قضيبه الأسمر النائم فاجتاحتني الشهوة فلم أستطع منع نفسي من السقوط تحت زبه وخصيتيه الصغيرتين وبينما كان هو منهمك في تصليح المواسير تجرأت ومددت يدي بين أفخاذه وأطبقت على قضيبه وخصيتيه فالتفت لي مذعوراً فتبسمت له وقلت له: لا عليك لا تخف وأكمل عملك. وكانت حركاتنا تتسم بالبطيء الشديد و عينه على مفاتن جسدي وعيني على جسده وزاد من إضطرابي وشهوتي عندما وقعت عيني على موضع ذكره الذي يكاد يمزق ملابسه من شدة الإنتصاب.。 。

15

20

。 。

1

。 。

11

。 。

3

。 。